منبر سنار التعليمى
.•:*¨`*:• السلام عليكم .•:*¨`*:•
نور المنتدى بوجودكم
نتشرف بتسجيلاتكم و برغباتكم

انضموا الينا لا تبخلونا باقتراحتكم و ردودكم
تقبلوا تحياتنا مع أحلى منتدى
منتديات منبر سنار التعليمى
.•:*¨`*:• الإدارة.•:*¨`*:•[center][center]




أهلا وسهلا بك إلى منبر سنار التعليمى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رواية صراحة مدعومة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رواية الصكوك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رواية الصافى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رواية الصكوك كاملة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منظمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الاحد 24 ابريل 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لغز
أمس في 11:31 pm
الأحد 10 ديسمبر 2017, 9:05 pm
الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:55 pm
الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:53 pm
الأربعاء 19 أبريل 2017, 11:53 pm
الأحد 24 أبريل 2016, 9:37 am
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:54 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:51 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:47 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:40 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:35 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:32 pm
الجمعة 15 أبريل 2016, 12:26 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


Place holder for NS4 only


منبر سنار التعليمى :: منبر الجغرافيا :: منبر الجغرافيا :: منتدى الجغرافيا الإقليمية

شاطر

الخميس 10 سبتمبر 2015, 10:41 pm
المشاركة رقم:
مدير المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الجنس : ذكر
الدولة : السودان
مذاجى : مبسوط
مشاركاتى مشاركاتى : 0
نقاطى نقاطى : 15838
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
الانضمام الانضمام : 5 / 5 / 2015م
الموقع :
عدد المساهمات : 2137
تاريخ التسجيل : 05/05/2015
احترام قوانين المنتدى :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sinnarsinnarsinnar.arab.st
مُساهمةموضوع: الجغرافيا الإقليمية Regional Geography


الجغرافيا الإقليمية Regional Geography


الجغرافيا الإقليمية Regional Geography



         هدف الجغرافيا الإقليمية إلى تحديد شخصية الإقليم، وإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثل العالم العربي، أو العالم الإسلامي، أو إقليم البحر المتوسط، وهي في ذلك تؤكد مبدأ الارتباط Correlation، الذي يثمر في فهم العلاقات التأثيرية والتأثرية Cause Effect Relationships، بين الإنسان وبيئته، بمعنى أن الجغرافيا الإقليمية تشتمل على دراسة كل الظاهرات الجغرافية الطبيعية والبشرية في إطار مساحة معينة من سطح الأرض، أو وحدة مكانية واحدة وهي الإقليم Region، الذي يمثل جزءاً من سطح الأرض، له مميزاته وخصائصه، التي يكتسبها من عدة عوامل جغرافية، تعمل مجتمعة على تكوين الشخصية الإقليمية للمكان، فتجعله يختلف عن سائر الأمكنة.

         وتعد الأقاليم الجغرافية نتاجاً للعلاقة المتبادلة بين الإنسان وبيئته، سواء كانت أقاليم كبرى Macro Regions ، أو أقاليم صغرى للغاية Micro Regions. وكلما كان الإقليم صغيراً كلما كان محدداً بدقة، بينما إذ تضخم الإقليم كان التعميم هو السمة الغالبة في تحليل الظاهرات المختلفة.

         ويمكن تقسيم الأقاليم إلى نوعين رئيسين هما:


1. الإقليم المتجانس Homogeneous Region


         ويُعرف بالإقليم المنتظم المنسق Uniform، وينتمي هذا الإقليم إلى الفروع الأصولية، التي تتناول بالدراسة تحليل وتوزيع الظاهرات الطبيعية أو البشرية فوق مساحة محددة من سطح الأرض، ومن أمثلته الأقاليم التضاريسية، أو النباتية، أو غير ذلك من الأقاليم التي تتجانس فيها الظاهرات الجغرافية، ولا ريب في أن تقسيم العالم إلى أقاليم متجانسة وسيلة لتسهيل دراسة العالم دراسة إقليمية، تأخذ في الاعتبار كل العناصر داخل الأقاليم المكونة لشخصيته، حيث يصبح من الممكن دراسة العالم دراسة إقليمية على أساس نوع من أنواع الأقاليم المتجانسة.


2. الإقليم الوظيفي Functional Region


         يتميز هذا النوع من الأقاليم بمجموعة خاصة من الظاهرات لا يشاركه فيها إقليم آخر. ومن أمثلة الإقليم الخاص: إقليم دلتا النيل في مصر، أو إقليم السهول الأطلسية في المغرب، أو إقليم أرض الجزيرة في السودان. ومن أبرز الأقاليم الوظيفية في الوقت الحاضر الأقاليم الحضارية أو أقاليم المدن.


3. الدراسة الإقليمية


         تعني الدراسة الإقليمية إمكانية تقسيم حقل الجغرافيا إلى أجزاء منفصلة اسمياً لكنها متصلة جوهرياً. وتختص الجغرافيا الإقليمية بدراسة أي إقليم على أنه وحدة جغرافية، بهدف إبراز شخصيته الجغرافية وتحديد السمات المميزة له. ولتحقيق ذلك تتم دراسة أي إقليم من خلال إطاره الطبيعي الممثل في الموقع، والتركيب الجيولوجي، وأشكال السطح، وعناصر المناخ، إضافة إلى الجانب البشري من حيث تأثيره في بيئته وتأثره بها.

         والدراسة التالية توضح العوامل الطبيعية والبشرية، التي تتناولها الجغرافية الإقليمية عند دراسة أي إقليم.


أ. العوامل الطبيعية

         وتشتمل دراسة العوامل الطبيعية للإقليم على العناصر التالية:


1- الموقع Location
         من الأسس الطبيعية الرئيسية التي يهتم بها الجغرافي، وعادة ما يبدأ في دراسته لأي إقليم. وتتعدد أنماط  المواقع الجغرافية ومن أهمها الموقع الفلكي Situation، ويحدد هذا النمط من المواقع الخصائص المناخية السائدة في الإقليم، ويُعد الموقع الجغرافي من أهم أنماط المواقع، وترجع أهميته إلى أنه يؤثر بصورة مباشرة في المظاهر البشرية والحضارية، وبخاصة فيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للسكان، وكثافتهم، وتركيبهم، وتحركاتهم، ومستواهم، ونشاطهم الاقتصادي، ولتأكيد ذلك كان الموقع الجزري للجزر البريطانية دور كبير في تطور سكان هذه الجزر واختلافهم حضارياً بشكل واضح عن سكان جمهوريات آسيا الوسطى رغم وقوع النطاقين على نفس دوائر العرض تقريباً.

         وتتباين طبيعة الموقع الجغرافي حتى في الدولة الواحدة، ففي المملكة العربية السعودية تختلف النطاقات المطلة على الخليج العربي في الشرق، حيث تتركز حقول النفط، عن الأجزاء الداخلية من البلاد، وخاصة في نطاق هضبة نجد. وفي جمهورية مصر العربية تختلف كذلك الأقاليم الواقعة في وادي النيل اختلافاً واضحاً، في كافة المظاهر الطبيعية والبشرية، عن الأقاليم البعيدة عن الوادي.

         والموقع الجغرافي عنصر غير ثابت، حيث تتغير أهميته من فترة لأخرى نتيجة لعدة عوامل، أهمها تطور وسائل النقل المختلفة وبخاصة النقل البحري، الذي أعطى أهمية كبيرة لموقع المحيط الأطلسي وجنوب القارة الأفريقية، كذلك أكسب شق قناة السويس البحرين المتوسط والأحمر أهمية كبيرة، كما أعطى للعديد من الموانئ أهمية كبيرة، لموانئ بورسعيد، والسويس، وجدة، وعدن، ومالطة، وتغيرت كذلك أهمية موقع السواحل الغربية للأمريكتين بعد شق قناة بنما.

         أمّا بالنسبة للموقع الإستراتيجي فهو ينقسم إلى قسمين:




موقع الدولة أو الإقليم وسط منطقة التوتر الدولي، مثل العالم العربي، وأوروبا، وجنوب شرق آسيا، حيث يقوم الصراع بين الدول الكبرى على السيطرة عليها لما تتمتع به من موارد طبيعية ومصادر ثروة ضخمة من جهة، ولأهميتها في سهولة الخروج إلى البحار الدولية والمحيطات من جهة أخرى. ونتيجة لهذا، تعرضت هذه الأقاليم لحروب عدة، فقد شهدت أوروبا العديد من الحروب، أهمها الحربان العالميتان الأولى والثانية، ومر العالم العربي بحروب عديدة، وكذلك جنوب شرق آسيا، التي مرت بسلسلة من الحروب، استمرت ما يقرب من ثلاثين عاماً.


وتمثله المضايق البحرية، التي تصل بين مسطحين مائيين، مثل مضيق جبل طارق، وباب المندب، والبسفور، والدردنيل، وقناة السويس، وقناة بنما، ونظراً لأهميتها الإستراتيجية، أصبحت محط اهتمام الدول الكبرى، وبالتالي أصبحت الدول، التي تقع فيها هذه المضايق عرضة للغزو الاستعماري والاحتلال الطويل، مثل مضيق جبل طارق وقناة بنما.
          وكان للموقع الجغرافي دور مباشر في تمتع العالم العربي بتكامل بيئي، أسهم في تحديد ملامح شخصيته الجغرافية، وفي تفاعله مع الأحداث والقوى العالمية طوال التاريخ.
موقع العالم العربي الجغرافي وأهميته
          تمثل دائرة العرض 30 َ 37ه شمالاً أقصى امتداد للعالم العربي شمالاً (خط الحدود الشمالي لسورية مع تركيا)، وتمثل دائرة العرض 2ه جنوباً أقصى امتداد للأراضي العربية ناحية الجنوب (خط الحدود الجنوبي للصومال مع كينيا)، ومعنى ذلك، أن العالم العربي يمتد من الشمال إلى الجنوب في حوالي 30َ 39ه دائرة عرضية، أي يمتد لمسافة تزيد على 4500 كيلومترٍ، كما تمتد الأراضي العربية بين خطي طول 15ه غرباً (عند رأس نواذيبو في موريتانيا) و60ه شرقاً (عند رأس الحد في سلطنة عُمان)، أي أن الأراضي العربية تمتد في حوالي 75ه خط طول، مما يمثل مسافة تقدر بنحو 7500 كيلومتر، كما يوضح .
          وتبلغ مساحة العالم العربي حوالي 13943488 كيلومتر مربع، موزعة بين قارتي أفريقيا (10148000 كيلومتر مربع بما يعادل 72.06 % من جملة مساحة العالم العربي)، وآسيا (3895488 كيلومتر مربع تمثل 27.94 % من جملة مساحة الأراضي العربية).
          ومن تتبع خريطة العالم العربي،  يمكن ملاحظة الحقائق التالية:



امتداد الأراضي العربية في شكل كتلة متصلة من الأرض، تتوزع على قارتي أفريقيا وآسيا، ولا يفصل بينهما سوى البحر الأحمر، الذي لا يتجاوز أقصى اتساع له 350 كيلومتراً تقريباً، وذلك فيما بين ميناء بورسودان وشمال القنفدة على الساحل السعودي، وبذلك يتمتع العالم العربي بميزة إستراتيجية، لا يمكن التقليل من شانها، وهي ميزة الامتداد والاتصال، التي تؤدي إلى سهولة الاتصال Accessibility بين الأراضي العربية.


أ-


عدم تداخل اليابس والماء بصورة كبيرة، حيث لا يتخلل الأراضي العربية سوى مسطحين مائيين، هما البحر الأحمر والخليج العربي. لذا، لا يوجد في المنطقة العربية سوى شبه جزيرة واحدة هي، شبه الجزيرة العربية، التي تأتي في المركز الثاني بين أشباه الجزر الآسيوية بعد شبه القارة الهندية.


ب-


قلة عدد الجزر الممتدة أمام السواحل العربية، مثل جزر تيدره في موريتانيا، والزعفران في المغرب، وجزر قرقنة في تونس، وجزر شاكر، والجفتون، وسانت جون في البحر الأحمر في مصر، وجزر صنافير، وثيران، وفرسان في المملكة العربية السعودية، وسوقطرة (سوقطرى) والحنيش الكبير في اليمن، وكوريا موريا (الحلاينات) في عُمان، وفيلكة وبوبيان في الكويت، وجزيرة البحرين، إضافة إلى جزر طُنب الكبرى، وطُنب الصغرى، وأبو موسى، التي استولت عليها إيران.

وتتسم بعض هذه الجزر بأهمية إستراتيجية خاصة بحكم موقعها الجغرافي، مثل جزر صنافير وثيران، التي تتحكم في مدخل خليج العقبة، وجزر اليمن، التي تتحكم في باب المندب المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وجزر كوريا موريا في بحر العرب، والجزر، التي تتحكم في مضيق هرمز مدخل الخليج العربي، الذي يمثل مساراً رئيسياً لناقلات النفط المتجهة من منطقة الخليج العربي إلى الأسواق العالمية.


ج-


تطل الأراضي العربية على بحرين هامين للملاحة البحرية العالمية، هما البحر المتوسط والبحر الحمر، إضافة إلى الخليج العربي، الذي تعد منطقته أهم مناطق العالم المنتجة والمصدرة للنفط، وقد نتج عن ذلك تحكم بعض الدول العربية في ممرات بحرية هامة وذات تأثير على خطوط الملاحة العالمية، وأهم هذه الممرات قناة السويس، مضيق ثيران، مضيق باب المندب، ومضيق هرمز.


د-


تتفق معظم الحدود السياسية للعالم العربي مع حدود وظاهرات طبيعية، مما يزيد من قوة حدوده، ففي الشمال تتفق الحدود مع مرتفعات طوروس، التي تفصله عن تركيا في الجناح الآسيوي، ويمثل البحر المتوسط الحد الشمالي في الجناح الأفريقي، وتتفق الحدود الشرقية مع مرتفعات زاجروس، وكردستان، والخليج العربي، وتتفق الحدود الغربية مع المحيط الأطلسي، الذي تطل عليه كل من المملكة المغربية وموريتانيا. وتمتد الحدود الجنوبية من الشرق إلى الغرب مع المحيط الهندي، وهضبة الحبشة، والصحراء الكبرى على الترتيب.


هـ -


يقع العالم العربي في النطاق المناخي الجاف، لذا، لا توجد دولة عربية تخلو أراضيها من الصحراء، باستثناء الجمهورية اللبنانية لصغر مساحتها ، لذا، يسود الجفاف معظم الأراضي العربية، عدا الأطراف الشمالية والجنوبية، التي تسقط عليها الأمطار، وبالتالي، تتركز المراكز العمرانية في النطاقات، التي تتوافر فيها المياه الجوفية، وبخاصة الواحات، التي تشغل نطاقاً عرضياً، يمتد من الجزائر غرباً إلى المملكة العربية السعودية شرقاً.


و-

وكذلك أكسب الموقع الجغرافي، بحقائقه السابقة، العالم العربي عدة خصائص مميزة، أهمها :



سيطرة المنطقة العربية على الطرق الملاحية الرئيسية في العالم طوال التاريخ، وفي الوقت الحاضر، خاصة أن العرب يسيطرون على عدة ممرات ومضايق، تسيطر على أهم الخطوط الملاحية في العالم، وقد تجلت أهمية هذه المضايق خلال فترات الحروب، خاصة الحرب العالمية الثانية، وحروب العرب مع إسرائيل عامي 1967، 1973، إضافة إلى تأثير هذه المضايق المباشر في تحديد حجم الوجود البحري للقوى العالمية، خاصة في المحيط الهندي القريب من منابع البترول في جنوب غرب آسيا، والبحر الأحمر، الذي تجلت أهميته الإستراتيجية خلال الحربين العراقية الإيرانية، التي اندلعت سنة 1980، وحرب الخليج سنة 1990.


أ-


كان للموقع الجغرافي للعالم العربي، وامتداده في نطاقات سهلية، ومجاورته لعدد من المسطحات المائية، أكبر الأثر في ظهور الحضارات وانتشارها منذ القدم في جهات عديدة من العالم العربي، حيث انتشرت الحضارة الفرعونية في مصر، وبابل وآشور في العراق، والفينيقية في ساحل الشام، وقرطاجنة في تونس، وحمير، وسبأ، ومعين في اليمن.


ب-


أثر الموقع الجغرافي المتوسط للعالم العربي، بين قارات العالم القديم، في انتشار حرفة التجارة بين العرب منذ القدم، حيث مثلت الأراضي العربية، خلال العصور القديمة والوسطى، ممراً رئيسياً لمحاور طرق التجارة القديمة بين قارتي آسيا وأوروبا.


ج-


يتميز العالم العربي بموقعه الجغرافي المتوسط بين أسواق التصريف الرئيسية للبترول في العالم، والتي تتمثل في أسواق اليابان، وغرب أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، مما أدى إلى تعاظم أهمية المنطقة العربية، وتزايد ثقلها الاقتصادي والسياسي في عالمنا المعاصر.


د-


أسهم الموقع الجغرافي في إكساب سكان المنطقة العربية خصائص جنسية خاصة، وتأثرها بعناصر سلالية مختلفة، أهمها.


هـ -


العنصر النوردي: وهو أحد أقسام المجموعة القوقازية، وموطنه شمال أوروبا، ويتركز في الشمال الشرقي من العالم العربي، حيث يوجد الأكراد، وفي الشمال الغربي من بلاد المغرب العربي، حيث يوجد البربر، الذين تظهر شخصيتهم اللغوية والحضارية في النطاقات الجبلية في المملكة المغربية.

ـ


 



العنصر الأرمني: وهو من أقسام المجموعة القوقازية أيضاً، وموطنه هضاب أرمينيا (شرق الأناضول)، وتظهر صفات هذا العنصر في الجهات الساحلية لبلاد الشام، وبعض جهات متفرقة من الخليج العربي.

ـ


 



العنصر الزنجي: ويتركز في الأطراف الجنوبية من السودان، والصومال، وليبيا، والجزائر، والمغرب، وجيبوتي، وموريتانيا، وبعض جهات متفرقة في شبه الجزيرة العربية.

ـ


 



العنصر المغولي: موطنه أواسط آسيا، ويظهر في منطقة مكة المكرمة، وبعض النطاقات الجنوبية والجنوبية الشرقية من شبه الجزيرة العربية، وانتشر هذا العنصر في المنطقة الأولي (مكة المكرمة)، عن طريق الحجاج الآسيويين، الذين تخلفوا بعد أداء فريضة الحج، في حين انتشر في النطاقات الأخرى عن طريق التجار العرب، الذين كان لهم نشاط تجاري مع أقاليم جنوب شرق آسيا، مما أعطى الفرصة لعدد كبير منهم للتزاوج مع العناصر الأسيوية.

ـ


 


2- التركيب الجيولوجي  
          يعد التركيب الجيولوجي العنصر الثاني، الذي تتم من خلاله دراسة الأقاليم، وهو من العوامل، التي تسهم بشكل مباشر وغير مباشر في إكساب الإقليم بعض خصائصه، مما يؤثر في أنماط استغلال الأرض Land Use، فالعناصر المعدنية المختلفة تدخل في تركيب التربة، وخاصة أكاسيد الحديد، والكالسيوم، والأذون، والفوسفور، والبوتاسيوم، والمنجنيز، وتؤثر في نمط الاستغلال الزراعي، وفي تحديد نوع المحاصيل المزروعة والنبات الطبيعي، الذي يؤثر بدوره في الثروة الحيوانية، وقد تحوي الطبقات الجيولوجية ثروة معدنية، تغير من نمط استغلال الأرض في الإقليم كما هو الحال بالنسبة لدول الخليج العربي بعد اكتشاف البترول.
          وتهتم دراسة التركيب الجيولوجي بدراسة ما تحويه الطبقات الأرضية في الإقليم من صخور ومعادن، وتنقسم صخور القشرة الأرضية إلى ثلاث مجموعات رئيسية هي:
أ- الصخور النارية Igneous Rocks    
          وتعرف باسم صخور الصهير  Magmatic، لأنها كانت منصهرة في بداية تكوينها، ثم تصلبت بعد تأثرها بالبرودة، وتتسم بصلابتها الشديدة وعدم مساميتها، ومن أشهر أنواعها الجرانيت، الذي يوجد بكثرة في منطقة الدرع العربي Arabian Sheild   بالمملكة العربية السعودية، وخاصة في جبال أجا وسلمى في منطقة حائل، وبالقرب من مدينة الرس ورياض الخبراء في القصيم.
          وتتعدد أهمية الصخور النارية، فيستخدم البازلت في رصف الطرق، والجرانيت في بناء المنشآت الضخمة، ويرتبط بالصخور النارية بعض المعادن الفلزية كالحديد، والنحاس، والقصدير، والرصاص، والكروم، والنيكل.
ب- الصخور الرسوبية Sedimentry Rocks
          سُميت هذه المجموعة من الصخور بهذا الاسم، لأنها تتكون نتيجة لعمليات الإرساب، وهي تتجمع على شكل طبقات متعاقبة فوق بعضها، لذا يطلق بعض الجيولوجيين اسم الصخور الطباقية Stratified Rocks، ويطلق عليها البعض الآخر الصخور الثانوية Secondary Rocks، وذلك لأن معظمها عبارة عن حطام وفتات الصخور النارية الأولية.
          وتحتوي الصخور الرسوبية، بصورة عامة، على المعادن اللافلزية، كزيت البترول، والفحم، والكبريت، والفوسفات، والبوتاس، وقد تضم بعض المعادن الفلزية، التي كانت في الصخور النارية.
ج- الصخور المتحولة Metamorphic Rocks
          وكانت في الأصل صخوراً نارية أو رسوبية، لكن نتيجة لتعرضها للحرارة والضغط الشديدين، تحولت من صورتها الأصلية إلى مجموعة صخرية أخرى، بعد أن اكتسبت خواص طبيعية وكيميائية جديدة، ومن ثم يطلق عليها اسم الصخور المتحولة.
          وتضم هذه المجموعة الصخرية عدة معادن فلزية، مثل الذهب، والحديد، والنحاس، والكروم، والنيكل، وغير فلزية مثل الجرافيت والاسبستوس.





توقيع : عثمان حسن



_________________


__________________






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة